السياحة الرياضية بالمغرب

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بقلم:عبدالرزاق حمادشي

يزخر المغرب بمؤهلات سياحية تجعله من الواجهات المميزة عالميا لقضاء العطل الصيفية أو للترويج عن النفس وقضاء أوقات ممتعة وسط الطبيعة الغناء التي تغني الناظر والزائر بجمالية المنظر وسحر التضاريس وخرير المياه المتدفقة من الشلالات و العيون،ولذة الأطباق التقليدية التي يتفرد بها المجال المغربي ( الطاجين،الكسكس،الرفيسة،بداز،البسطيلة،الطنجية،بولو…)، وكذلك روعة العروض السياحية التي تقدم من طرف الفناذق خاصة المتواجدة بالمداشر والقرى والمناطق ذات الطبيعة الجبلية،حيث تنشط هناك أنشطة ترفيهية سياحية كثيرة تندرج في إطار ما يسمى بالسياحة الرياضية.

سننقلكم من خلال هذا المقال في جولة للتعرف على أهم الأنواع الرياضية التي تقدم في نطاق التنشيط السياحي وذلك تبعا لخصوصيات المجالات الجغرافية التي سنقاربها،وعليه سنتوقف أولا عند الأنشطة الرياضية التي تقدم في المناطق الصحراوية، وبعد ذلك سنعرج على الأنشطة الرياضية التي تقدم في المناطق الجبلية،وسنختم جولتنا هاته بالحديث عن الأنشطة الرياضية التي تقدم في المناطق الساحلية (المناطق البحرية).

أولا: الأنشطة الرياضية التي تقدم في المناطق الصحرواية:
توفر المناطق الصحراوية الممتدة على الشريط الجنوبي المغربي،زمرة من الأنشطة السياحية للزوارها سواء الأجانب أو أبناء الوطن القاطنين فيه أو القادمون من المهجر لقضاء عطلة الصيف والإستفادة من مكونات الطبيعة المغربية الخلابة والغنية،وتتوزع هذه الأنشطة التي تبرمج للسياح والزوار بين أنشطة إستجمامية وأخرى رياضية،وسنركز هاهنا على الأنشطة الرياضية التي تقدم للسياح و الزوار داخل هذه المجالات الجغرافية ذات الطبيعة القاحلة والجافة ،ومن جملة هذه النشاطات نذكر؛
1- ركوب الدراجات النارية رباعية العجلات،يقوم المشرفون على العديد من المخيمات السياحية في المناطق الصحراوية بتخصيص عروض مشجعة للسياح والزوار من أجل القيام بجولات إستكشافية على مثن الدراجات النارية رباعية العجلات وذلك تحت إشراف مؤطر ومرشد سياحي مختص وتتراوح أثمنة الإستفادة من هذا النشاط الرياضي ما بين 400 درهم و 500 درهم للساعة الواحدة.
2- ركوب الجمال،من بين الأنشطة الرياضية التي تبرمج كذلك في إطار التنشيط السياحي،بحيث يقوم المشرفون على المخيم السياحي بإجراء جولة بالسياح والزوار على ظهر الجمال وذلك مقابل أداء مبلغ مالي لا يقل عن 400 درهم للساعة الواحدة.
3- رياضة التزحلق على الرمال بإستعمال ألواح التزلج،رياضة سياحية مدرجة ضمن خانة العروض السياحية التي تقدم للسياح في المخيمات السياحية بالمناطق الصحرواية،يشرف على تأطير السياح في هذا النشاط مدرب محترف في هذا النوع الرياضي،يمارس هذا النوع الرياضي بالمغرب سياح محترفين في اللعبة وكذلك الهواة أو المبتدئين،لقاء أداء مبلغ مالي لا يقل عن 500 درهم أو 600 درهم للساعة الواحدة،وتبقى هذه التسعيرة محل للإجتهاد الشخصي لمدراء المخيمات السياحية المتواجدة بالمناطق الصحراوية،لهذا قد نجد مخيم يقدم هذه الخدمات بمقابل مادي لايقل عن 700 درهم أو 800 درهم للساعة وقس على ذلك.
ثانيا: الأنشطة الرياضية التي تقدم في المناطق الجبلية:
يضم المغرب العديد من التضاريس و المناظر الطبيعية الآخادة التي تسحر الألباب،مما جعله قطب سياحيا مصنف من ضمن أفضل الأقطاب السياحية في العالم،تشهد المناطق الجبلية في المغرب تقدم مجموعة من الأنشطة السياحية ذات طبيعة رياضية تخصص لها تلة من المرشدين و المنشطين السياحيين و لعل من أبرزها؛
1- رياضة الإستغوار،هي رياضة سياحية الهدف منها إكتشاف ما تزخر به الكهوف والمغارات من كنوز وآثار و مياه وصخور كلسية وجليدية وما خلفه الإنسان البدائي الذي إستوطن هذه الفضاءات لملايين السنين بالمغرب،يشرف على عملية الإستغوار هاته مجموعة من المرافقين السياحيين والذين يقدمون معلومات حول المغارة والكهف للسياح لإشباع حاجتهم المعرفية وإغناء رصيدهم الثقافي حول تاريخ البلد الذي يقضون فيه عطلتهم الصيفية أو الربيعية،كما يراعي المرافقون تدابير السلامة قبل إدخال الزوار إلى كهف والمغارة للحيولة دون حدوث إصابات أو وفايات لا قدر الله،يحدد ثمن الجولة ما بين 500 درهم و 600 درهم أو أكثر حسب التسعيرة التي يضعها لذلك مدير المنتجع السياحي.
2- رياضة ركوب الدراجات الهوائية الجبلية،غالبا ما نجد في المناطق الجبلية مسالك خاصة بالدراجات الجبلية موجهة للزوار والوافدين العرضيين على المنطقة،بحيث يمكن لهؤلاء الإستمتاع بجولة داخل الغابة وفوق الجبال على مثن دراجة هوائية أو الهبوط من أعلى الجبل إلى أسفله على نفس الوسيلة لقاء أداء مبلغ مالي يسدد لفائدة المنتجع السياحي وتتم العملية تحت إشراف مرشد سياحي ومؤطر متخصص في هذا النوع من الرياضات مع الأخذ في حسبان شروط الوقاية والسلامة.
3- رياضة تسلق الجبال،رياضة يمارسها عادة السياح المحترفون للتسلق الذين يتوافدون على المغرب من حين لآخر،ويكون عادة في مرافقتهم،دليل أو مرشد سياحي وخبير في هذا النوع الرياضي الذي يحتاج لعتاد معين كالحبال و القوابض و أحذية خاصة بالتسلق وبعض المواد التي تستعمل في اليد لضمان تحكمها أثناء الشد في الصخور وغيرها من المستلزمات التي تستعمل في هذه الأنواع الرياضية والذي يستهدف جزء كبير منها سلامة الممارس كخودة الرأس مثلا،وفي المقابل يستطيع حتى غير المحترفين مزاولة هذا الصنف الرياضي شريطة التقيد بتعليمات المدرب وبشروط السلامة وتتراوح تسعيرة الإستفادة من هذا النشاط ما بين 500 درهم و 600 درهم ويظل هذا الأمر محط إجتهاد مدير المنتجع السياحي بتنسيق مع المشرفين على هذا النشاط.
4- القفز بالمظلات،تمارس هذه الرياضة في المناطق الجبلية وتدرج ضمن الرياضات الجوية،الغرض منها إلقاء نظرة من أعلى حول المنطقة ومشاهدة توضعات تضاريسها وغاباتها والإستمتاع بجمالية هوائها،يمارس هذا النوع الرياضي السياح المحترفون وغير المحترفون تحت إشراف مدرب مختص في هذه الرياضة.
5- الطيران الشراعي، رياضة ممتعة جدًا ولكن تحتاج قلوبًا قويةً من محبي المغامرات والإثارة رياضة جوية وجبلية يمكن القيام بها من طرف الممارس الهاوي والمحترم مع مراعاة تدابير السلامة والوقاية.
6- ركوب المنطاد يُعد المنطاد الاستكشافي أيضًا أحد الرياضات الهوائية المثيرة، ويُمكن امتطاء المنطاد الاستكشافي،من طرف السياح الوافدين على المنطقة الجبلية لقاء أداء مبلغ مالي محدد في 400 درهم أو 500 درهم للساعة الواحدة،تبعا للبرنامج السياحي المسطر من قبل المنتجع السياحي.
7- الكياك؛ رياضة تقوم على أساسا،إستخدام قورب ومجاديف تتغيا هذه الرياضة المدرجة في الأنشطة السياحة إجراء جولة عبر الوديان والمجاري المائية و الأنهار بغرض إستكشاف المجال والتعرف على سحره عن قرب،تقدر أثمنة إجراء جولة على مثن قوراب الكياك ما بين 600 درهم و 500 درهم للجولة.
ثالثا: الأنشطة الرياضية التي تقدم في المناطق الساحلية ( البحرية):
تتيح المناطق البحرية بالمغرب عروض سياحية في غاية الجمال والتنوع بغرض التمتع بروعة البحار وسبر مكنوناتها اللامتناهية ويمكن تقسيم الرياضات السياحية التي تقدم في نطاق التنشيط السياحي للسياح بهذه المناطق نجد:
1- رياضة ركوب الدراجات المائية النارية؛نشاط ترفيهي يمكن أن يستفيد منه السياح والزوار عبر إجراء جولة عن طريق هذه الوسيلة في البحر وفوق الأمواج تكلف مثل هكذا جولات مبلغ 200 درهم للساعة الواحدة.
2- رياضة الغطس الحر؛نشاط إستكشافي يكتشف من خلاله السائح أو الزائر ما يوجد في أعماق البحار من مخلوقات ونباتات بحرية ومآثر تاريخية ( بقايا السفن الغارقة)،ثمن الإستفادة من هذا النشاط لا يقل عن 400 درهم للساعة.
3- رياضة ركوب الأمواج عبر الألواح،رياضة مائية يمارسها المحترفون بالمناطق البحرية ويستطيع حتى غير المتمرسين ممارستها تحت إشراف خبير في هذا النوع الرياضي المائي،مقابل أداء مبلغ 400 درهم أو 200 درهم للساعة الواحدة.
4- رياضة التزلج على الماء Water Skiing
وهو التزلج على سطح الماء، بحيث يقوم اللاعب بالتثبت بقارب يجره خلفه وعليه فقط موازنة نفسه على المزلاج المائي.
5- رياضات مائية أخرى: تقدم مدن بشمال البلاد، المطلة على البحر الأبيض المتوسط ، العديد من الأنشطة والألعاب الرياضية. فالمياه الهادئة لواجهة البحر الأبيض المتوسط ، ستمكنك من الاستمتاع برياضات كالتزلج على الأمواج وركوب الأمواج بالألواح الشراعية والتزلج على الماء بالمظلات والتجديف بقوارب الكياك وركوب الزوارق. يعتبر التزلج على الأمواج من الأنشطة الشهيرة والأكثر إثارة على ساحل المحيط الأطلسي، خصوصا بشواطئ الصويرة وأكادير والداخلة وتاغزوت الجميلة.

ختاما،تساهم السياحة الرياضية بالمغرب وإن كانت جلها تبقى موصوفة بالموسمية،في التقليص من رقعة الهشاشة والفقر والبطالة نظير ما توفره من فرص الشغل للشباب العاطلين عن العمل خاصة بالمناطق النائية،وبالتالي فهي مصدر من مصادر التنمية المحلية و التنمية البشرية التي تساعد في على تحسين القدرة الشرائية لدى المواطنين وكذا الرفع من مدخولهم اليومي وتحسين مستوى الشباب المعيشي و بطريقة آلية تجعل الشباب يتراجعون عن فكرة الهجرة السرية أو ركوب قوارب الموت،كما أنها تمتاز بخاصية التكيف مع المجال و جعله مصدرا للثروة أي فاعلا محوريا في التنمية الترابية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!